بوبي هارتسهورن, رئيس قسم الإرشاد المهني والشراكة at Laimoon.com تتمتع بوبي بخبرة أكثر من 8 سنوات في الإرشاد في الدورات التدريبية في المملكة المتحدة والإمارات العربية المتحدة، ويمكنها مساعدتك في العثور على الدورات التدريبية التي تناسب طموحك المهني.

أمين الخزانة الاستراتيجي - الأهمية المتزايدة لدور أمين الخزانة

تحديث بتاريخ October 12, 2018 // إنشاء بتاريخ August 3, 2014

تقول فرح خالق: "لقد غيرت الأزمة المالية من طبيعة دور أمين الخزانة للأبد، ووطدت علاقته بمجلس الإدارة."

الوقت الراهن هو أزهى عصور مهنة أمين الخزانة؛ فعلى الرغم من أن هذه المهنة ظهرت في الجزء الأخير من القرن العشرين، فإن الأضواء لم تسلط عليها وعلى أهميتها إلا في السنوات الأخيرة.

وقد ظهرت أهمية دور أمين الخزانة في المؤسسات أثناء الأزمة المالية العالمية. ونتيجة لتلك الأزمة، فقد تطور الدور لأبعاد جديدة تضمن أن تحظى الخزانة دائمًا باهتمام ومتابعة مجلس الإدارة.

يوضح مات نوريس، مدير الخزانة لدى شركة خدمات حقول النفط بتروفاك والمسجلة على مؤشر فوتسي 100، التأثير الذي أحدثته الأزمة فيقول: "بمجرد أن وقعت الأزمة، وجه الجميع أنظارهم إلى أمين الخزانة لإدارة المخاطر وفهم نقاط ضعف الشركة. فقد دفعت الأزمة الجميع للشعور بالقلق حيال السيولة، وسلطت الدور على دور أمين الخزانة."

لقد قلصت سنوات "الائتمان السهل والمجاني" من أهمية الدور، كما يقول سايمون كيلونباك، أمين الخزانة لدى هيئة النقل في لندن. ويضيف "لم يحظ أمناء الخزانة بالتقدير من قبل الإدارة العليا ومجلس الإدارة مثلما حدث بعد الأزمة، عندما أصبح من الصعب على المؤسسات جمع الأموال وإدارة طوفان اللوائح الذي تمخضت عنه الأزمة."

والمنظور العام لأمناء الخزينة على أنهم متخصصين في معالجة الأرقام معزولين في "أبراج عاجية" غارقين في تنبؤاتهم أصبح جزءًا من الماضي ولا شك.

مستشارون من أهل الثقة
أصبحت الشركات تهتم بنصيحة قسم الخزانة أكثر من ذي قبل، حيث إن الوصول إلى تمويل هو أكبر عائق أمام استراتيجية العمل الخاصة بالشركة، وذلك وفقًا لما يقوله جيمس لوكير مدير التطوير في اتحاد أمناء خزائن الشركات. فقد انتهت الأيام التي يختصر مجلس الإدارة فيها دور أمين الخزانة على مجرد قائمة من المشتريات والمهام، فاليوم تطور الدوركثيرًا ليتضمن الاستشارات حول جدوى المشروعات.

يقول لوكير: "قد يبدو المشروع رائعًا في الجانب المتعلق بالمحاسبة، لكنه قد يستنزف السيولة في الشركة، على سبيل المثال، إذا كان مشروعًا يتطلب رأس مال كبير أو يستنزف رأس المال العمل."

يقضي أمناء الخزانة الآن وقتًا أطول في استكشاف سبل جديدة للتمويل مثل أسواق رأس المال المقترض وذلك لتحقيق التنوع بعيدًا عن التمويل المصرفي الذي تزداد القيود عليه يومًا بعد يوم.

منذ الأزمة المالية، اتجهت الشركات التي تصدر السندات للمرة الأولى بقوة إلى سوق السندات، وحتى تاريخ 5 فبراير 2013 بلغت قيمة إصدار السندات 207 مليار دولار، مقارنة بعشرة مليار دولار في عام 2007، وذلك وفقًا للأرقام العالمية من وكالة البيانات ديلوجيك.

ويقول لوكير: "إن أمناء الخزانة يقضون وقتًا أطول يدرسون أسواق المال بجدية ويبحثون عن مدى فعالية الأسلوب الذي تتبعه شركاتهم من حيث التكلفة".

والاتجاه نحو تمويل سوق السندات يعني أن يقضي أمناء الخزانة وقتًا أطول في العمل على الحفاظ على التصنيف الائتماني لمؤسساتهم أو تحسينه. وتشير أرقام منظمة التصنيف العالمية موديز أنه كانت هناك 5721 شركة لديها تصنيف عام بنهاية عام 2013، مقارنة بـ4608 شركة في عام 2009 عندما كانت الأزمة المالية في أوجها.

ويقول جون ميشيل كارايون، نائب أول رئيس مجموعة تمويل الشركات لأوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا في وكالة موديز إن أمناء الخزانة في الشركات الأوروبية الكبرى والمتوسطة يبدون اهتمامًا خاصًا بتأمين تصنيف وتمويل لمؤسساتهم في سوق السندات، ومن ثم تقليل اعتمادها على الاقتراض من البنوك.

"ربما لم يكن أمناء الخزانة يحظون بالتقدير من قبل مجلس الإدارة مثلما حدث منذ الأزمة المالية، عندما أصبح من الصعب على المؤسسات الحصول على تمويل."

ويضيف كارايون: "هنا نرى توجه التخلص من الوساطة يتطور تطورًا كبيرًا ونتوقع استمرار هذا التوجه."

بالإضافة إلى استكشاف سبل جديدة للتمويل، فإن أمناء الخزانة يقضون مزيدًا من الوقت في ابتكار طرق جديدة لتحسين رأس المال العامل، مثل إعداد برامج تمويل سلسلسة التوريد. وهذه البرامج تسمح للشركات بسداد مستحقات الموردين مبكرًا في مقابل تخفيض نظير السداد المبكر.

ومن المتوقع أن يتبنى المزيد من أمناء الخزانة برامج تمويل سلسلة التوريد مع ازدياد مسئولياتهم وأدوارهم، وذلك وفقًا لتقديرات وكالة حلول رأس المال العالم ديميكا؛ حيث تتوقع توسع السوق بقوة حتى نهاية العقد حيث سيصل معدل النمو 20-30% بحلول عام 2015.

الاتصال الدائم والمباشر مع مجلس الإدارة
تغيرت طبيعة دور أمين الخزانة حيث أصبحت استراتيجية بصورة أكبر وتشغيلية بصورة أقل، حيث تسعى مجالس الإدارات بصورة متزايدة للحصول على أمناء الخزانة حول كافة الأمور بدءًا من زيادة سيولة الشركة إلى خطة المعاشات التي تطبقها الشركة. ولم تعد مجالس الإدارات تريد فقط معرفة أفضل طريقة لتمويل الاكتساب، ولكنهم أصبحوا يستشيرونهم حول فكرة الاكتساب نفسها من الأساس.

وفي الوقت نفسه، تتطور التكنولوجيا تطورًا سريعًا لتتيح لأمناء الخزانة قضاء وقت أقل في حساب أرقام الشركة وقضاء وقت أكبر في مناقشة الاستراتيجية مع مجلس الإدارة، وهو ما يزيد من فرصهم في الالتحاق بمجلس الإدارة يومًا ما.

وكما تقول موني ليندسي، العضو المنتدب لشركة الاستشارات Treasury Strategies، فإن العولمة والتطور التكنولوجي يدفعان الشركات بالفعل للاستثمار في أنظمة تكنولوجيا معلومات أفضل تمنح أمناء الخزانة رؤية أفضل لأرصدة الشركة.

وتضيف موني ليندسي: "غير أن الأزمة أكدت على الحاجة إلى وجود إمكانية وصول في الوقت الحقيقي للمناصب التي يجب أن تكون شاملة."

والأفضل من ذلك أن هناك طلب على أمناء الخزانة الخبراء ليتقلدوا مناصب متخصصة مثل مدير التمويل، بحيث يكونوا تحت السلطة المباشرة للمسئول المالي أو مدير الشئون المالية، وذلك وفقًا لما يقوله فرانسيس بوركيت العضو المنتدب، ومستشار ديون الشركات بالمملكة المتحدة في بنك الاستثمار روثتشايلد. وهذه الأدوار المتخصصة، التي أصبحت أكثر انتشارًا، تقدم طريقًا واضحًا لأمناء الخزانة الذين يودون إحداث طفرة في حياتهم والانضمام إلى مجلس الإدارة.

فيقول بوركيت: "أصبحنا كثيرًا ما نرى كبرى الشركات المسجلة في مؤشر فوتسي 250 وهي ترقي أمناء الخزانة وتدفعهم لأعلى المناصب. فأمين الخزانة في إحدى الشركات الكبرى يحصل على ترقية ليصبح مدير مالي ثم ينتقل إلى مجلس إدارة شركة أصغر مديرًا للشئون المالية. إنه مسار مهني واعد."

ويوضح بوركيت أنه أصبح من المعتاد الآن استشارة أمناء الخزانة حول أمور خارج مهامهم التقليدية، بما في ذلك خطة المعاشات التي تقدمها الشركة عندما يتفاقهم العجز في المعاشات بسبب ضعف أداء أسهم الشركة وانخفاض عائدات السندات. كما أنهم يمثلون شركاتهم في المفاوضات التي تنطوي على نسبة مخاطرة مرتفعة بين الشركة وبين أمناء صندوق المعاشات أثناء اجتماع التقييم الذي يقام كل 3 سنوات.

ويقول: "إن الشركات تهدر وقتًا طويلًا في هذا الأمر الآن، حيث أصبحت المفاوضات أكثر حدة، ومن ثم فإنهم يستعينون بمزيد من الأشخاص للتعامل معها."

كما يقوم أمناء الخزانة أيضًا ببناء ملفاتهم الداخلية، حيث تسعى الشركات لبناء علاقات أكثر فعالية من خلال التأكيد على تعاون الأقسام المختلفة مثل التوريدات وإدارة الاعتماد مع قسم الخزانة.

ويقول فيليب كينج، المسئول التنفيدي لمعهد إدارة الائتمان إن فريقي الائتمان والخزانة يجب أن يتعاونا تعاونًا تامًا.

فيقول كينج: "لقد مر وقت كان كل من فريق الخزانة وفريق الائتمان في جزيرة منعزلة عن الآخر، لكن الآن أصبح الفريقان أكثر تكاملًا وتعاونًا، والسيولة النقدية هي الشيء المشترك الدي يجمعهما ويؤثر على عمليهما."

ومنذ الأزمة المالية، أصبح فريق علاقات المستثمرين بالشركات يطلب المزيد من المدخلات والمعلومات من أمناء الخزانة للإجابة على استفسارات مستثمري أسهم رأس المال حول تأثير الدين المتزايد على هيكل رأس مال الشركة.

وهذا الدور المتزايد لأمين الخزانة يعني أن الشهادات والمؤهلات الرسمية في هذا المجال أصبح لها أهمية أكثر من أي وقت مضى. وفي عام 2012، أسس اتحاد أمناء خزائن الشركات خطة اعتماد التطوير الشخصي، والتي اشترك فيها إلى الآن 60 شركة، من بينها شركات متعددة الجنسيات مثل سابميلر.

لكن رغم ازدياد الوعي بقيمة أمين الخزانة في الشركة، فلا يزال هناك الكثير من العمل لإنجازه لتحقيق التقدير العالمي لهذا الدور. وقد ضمت شركة بتروفاك إليها مات نوريس من شركة تصنيع الأغذية كرافت للمساعدة على تطوير فريق الخزانة الخاص بها في دبي، لكن مدير الخزانة واجه الكثير من التحديات في هذا الدور.

ويوضح نوريس ذلك قائلًا: "إن دور أمين الخزانة صغيرًا ولا يزال في بدايته في العالم الغربي، وهو هنا أصغر بكثير. في شركة بتروفاك، لدى الموظفين عمليات معتادين عليها ولا يريدون بعض الأشياء الجديدة مثل الخدمات المصرفية عبر الإنترنت. وبالنسبة للسداد عبر الإنترنت، فإننا نعمل على تغيير عملية واحدة في كل مرة، ونبدأ بأصغر الأجزاء لنثبت لهم أن التغيير ينجح."

ماذا يرى أمناء الخزانة المحترفون؟

  • "لم يعد علي أن أشرح للناس ما هي الخزانة!" - مات نوريس، مدير الخزانة لدى شركة بتروفاك
  • "العملات الرقمية مثل البت كوين ليست في أذهان أمناء الخزانة، لكن ربما يجب أن تكون كذلك." - جيمس لوكير، مدير التطوير في اتحاد أمناء خزائن الشركات
  • "العديد من الشركات لديها فريق مالي صغير، لكن ليس لديها فريق خزانة، وما يتمتع به من معرفة وخبرة" - دومينيك جاك، العضو المنتدب لشركة Treasauris
  • "اعتاد أمناء الخزانة أن يكونوا معزولين يعملون مع الحسابات البنكية فحسب، لكن أصبحت لهم أهمية كبيرة في جميع مجالات الشركة." - موني ليندسي، العضو المنتدب لشركة الاستشارات Treasury Strategies
  • "كان للأزمة المالية علاقة كبيرة بالدور المتزايد لأمين الخزانة." - سايمون كيلونباك، أمين الخزانة لدى هيئة النقل في لندن

قسم خزانة هيئة النقل في لندن تحت الأضواء
تعد هيئة النقل في لندن واحدة من أشهر أنظمة النقل العام في العالم، ببطاقة أويستر الإلكترونية الزرقاء التي تستخدم لسداد رسوم الانتقال في المواصلات. وتخدم هيئة النقل في لندن الملايين من سكان لندن والسياح الوافدين إليها.

لكنها لم تعين فريقًا للخزانة إلا بعد الأزمة المالية، ويعمل هذا الفريق تحت قيادة سايمون كيلونباك. وقد تسلم كيلونباك منصبه في ديسمبر 2009، حيث ترأس فريقًا من أربعة من مديري النقدية وقسم خزانة تقتصر وظيفته على إدارة النقدية فقط. أما الآن فهو يقود فريقًا يتكون من 15 فردًا وقد أسس قسم خزانة يتمتع بكافة تخصصات وسلطات الخزانة.

ويقول كيلونباك: "وهذا الفريق الآن هو محور التفوق ومسئول عن جميع أنشطة التمويل ويقدم الإرشادات والنصائح لباقي أقسام الهيئة في الأمور المالية. وأنا الآن أقدم الأوراق الخاصة بقسمي في اجتماعات مجلس إدارة هيئة النقل في لندن باسمي، قبل عشر سنوات، كان أمين الخزانة يسلم الأوراق إلى المسئول المالي الذي يقدمها بدوره إلى مجلس الإدارة."

وقد جاء هذا التوسع في السلطات جزئيًا نتيجة للأزمة المالية، لكن أيضًا نتيجة لأن هيئة النقل في لندن قد شرعت في مشروع توسع كبير يتطلب طرقًا جديدة لجمع الأموال وتمويل مشروعات كبيرة في العاصمة.

فقررت هيئة النقل في لندن إنشاء قسم خزانة محترف لإدرة المخاطر المرتبطة بجمع التمويل، وكذلك لتولي علاقات العملاء والمساعدة على تقديم المعلومات اللازمة لتحديد السياسات وكذلك المعلومات التي تحتاجها الحكومة حول ما يمثل قدرًا كافيًا من التمويل.

وقد طورت هيئة النقل في لندن برنامجًا لسوق السندات على مدار السنوات القليلة الماضية تحت إشراف كيلونباك، وقد نجح في جمع ما يقرب من 2.5 مليار جنيه استرليني رغم أنه لم يكن مطروحًا في سوق السندات من 2007 إلى 2012.

ويقول كيلونباك: "لقد بنينا منحنى للسيولة عبر جميع تواريخ الاستحقاق الكبرى، وسنستخدم سوق السندات كمصدر رئيسي للتمويل من الآن فصاعدًا."

وقد أصبح دور كيلونباك في المؤسسة دورًا استراتيجيًا أكثر؛ فيحضر باستمرار جميع اجتماعات لجنة السياسات المالية واجتماعات مجلس الإدارة، حيث تعد آراؤه معطيات مهمة. كما أنه يصف نفسه على أنه مستشار لمجلس الإدارة ويوضح وجهة نظر قسم الخزانة حول المشروعات الكبرى وغيرها.

فيقول: "إن مجلس الإدارة يسأل عن رأيي فيما سيحدث في الأسواق، ومدى إمكانية تمويل مشروعات بعينها، وما إذا كنا نفكر في توريدات ضخمة قادمة أو نفكر في صفقات مبادرة تمويل خاص، وما وجهة نظر قسم الخزانة حول قيمة المال وتمويل المشروعات المختلفة."

لقد أصبح قسم الخزانة تحت قيادة كيلونباك قسمًا تحليليًا في أعقاب الأزمة المالية، فبدلًا من الاعتماد فقط على الأبحاث التي يجريها البنك، أصبح يستثمر المزيد من الوقت في تنفيذ النمذجة الإحصائية الخاصة به والتوصل إلى الاستنتاجات التي يراها صحيحة لاختبارها في مقابل استنتاجات نظرائه في القطاع العام.

المؤلف: فرح خالق صحفية حرة متخصصة في مجال الأعمال والتمويل ومقيمة في لندن.

تعرف على شهادات اتحاد أمناء خزائن الشركات على موقع ليمون

الدورات في مجال الخزانة

إذا كنت بحاجة إلى مزيد من المعلومات حول شهادة الخزانة والدورات التي ذكرناها، برجاء التواصل معنا عبر البريد الإلكتروني على [javascript protected email address]

أمين الخزانة الاستراتيجي - الأهمية المتزايدة لدور أمين الخزانة

قيِم هذه الصفحة

هل تحتاج إلى نصيحة حول بأي دورة تدريبية تلتحق؟

نسأل لنا ونحن سوف توجه لكم